أعجوبة شفاء بشفاعة القدّيسة رفقا rafka8

أنا الموقّع أدناه الياس مخايل رستم من رشعين، أفيد أنّ إبني ماندو وعمره سنة ونصف، أصيب بمرض السرطان في الدم وكلّ الفحوصات أكّدت ذلك.

خضع ماندو لعلاج في مستشفى النيني في طرابلس، ووصلت البلاكيت على أثره إلى (24000)، فطلب منّا الأطباء إحضار أشخاص ليتبرّعوا لنا بالدم والبلاكيت... وكانت لنا صدمة كبيرة.

أخذنا نصلّي ونطلب من القدّيسة رفقا أن تشفيه. وضعت له مع الطعام قليلا من تراب قبرها المقدّس، في البدء رفض أن يأكل ولكنّه عاد وأكل ما كان في الصحن، فاستبشرت خيرا...

وقلت لزوجتي:

- أن ماندو لن يحتاج في الغد إلى دم لأنّه أخذ بلاكيت.

- من أين له البلاكيت؟ مَن أعطاه؟

- القدّيسة رفقا، غدًا سوف تكون النتائج جيّدة جدًا حوالي 90،000. وفي الصباح أتت النتيجة 93000، وعند المساء صارت البلاكيت 134000، وكنت قد وضعت له أيضًا من تراب القدّيسة رفقا مع العشاء...

أمّا الدكتورة أوديت عيناتي فتفاجأت بالنتيجة وقالت للممرضات أن يعاودن الفحص، لأن هناك غلطًا ما... أمّا النتائج فأتت سليمة، نظيفة، لا أثر للمرض.

إبني اليوم بألف خير ولا يشكو من أي مرض، وإننا نشكر القدّيسة رفقا على نعمة الشفاء ونطلب منها أن تشفي كلّ مريض.