ـ بعد مجيئها إلى الكنيسة صباح عيد القربان الأقدس، بطريقة عجيبة: "أرجوكِ يا أمّي، أن تتركيني في الكنيسة أصلّي، لأنّني لا أقدر على المجيء إليها في كلّ حين، ولا تُرسلي مَن يأخذني إلّا بطلب منّي، إذا شئت" (شبلي، ص 23). hqdefault

ـ "فلتكن مشيئتك كما في السّماء، كذلك على الأرض".

ـ "أشكر الله. مع آلام المسيح".

ـ "مع جرح كتفك، يا يسوع".

ـ "لستُ خائفة من الموت، بل إنّي منتظرته من زمان. الله يُحبّبني بالموت".

ـ (في نزاعها الأخير) ماذا تطلبين؟ "أن يُقرأ لي في كتاب "أمجاد مريم" وكتاب "الاستعداد للموت"".

ـ (شهادة رئيستها الأمّ أورسلا ضوط):

"طلبتْ أن نتلو لها، بصوت عالٍ، طلبة مار يوسف البتول وثلث مسبحة الورديّة.

ولمّا بزغ الفجر (الأخير في حياتها)، طلبتْ أن تتناول القربان المقدّس، قائلة:

"دعوني آخذ زوّادتي معي".

ـ ولمّا بدأت بالنزاع، أخذت تقول:

"يا يسوع ومريم ومار يوسف، إنّي أهبكم قلبي ونفسي: تسلّموا روحي".